• Mona Relief Organization

د. مكية مهدي، منطقة اسلم لا تشكل بؤرة لانتشار مرض سوء التغذية فقط، بل ان كافة مديريات حجة تعاني من ا


د. مكية مهدي، منطقة اسلم لا تشكل بؤرة لانتشار مرض سوء التغذية فقط، بل ان كافة مديريات حجة تعاني من المرض

28 ديسمبر 2018

منى - خاص: اكدت رئيس المركز الصحي في منطقة الثلوث بمديرية اسلم بمحافظة حجة (شمال غرب اليمن)، د. مكية مهدي، ان منطقة اسلم لا تشكل بؤرة لانتشار مرض سوء التغذية، وان كافة مديريات حجة باكملها تعاني من المرض.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمعها، اليوم الجمعة، مع رئيس منظمة يمن للاغاثة والتنمية الانسانية "منى" فاتك الرديني، بمقر المركز الصحي.

وقالت د. مكية مهدي، "مشكلة سوء التغذية ليست متركزة في اسلم فقط وانما في حجة باكملها، وبشكل خاص في مديريتي كشر وخيران المحرق".

واوضحت د. مكية ان هناك حالات كثيرة الى جانب معاناتها مع مرض سوء التغذية مصابة ايضا بامراض مصاحبة اغلبها تعاني ضمورا في الدماغ او ما يعرف طبيا ب"SEPRAL PLASI" فضلا عن التهاب السحايا والحمى الشوكية والملاريا.

واشارت د. مكية الى ان ظهور حالات جديدة مصابة بمرض سوء التغذية عقب الولادة مباشرة.

وقالت د. مكية: "استقبلنا خلال الشهر الجاري 6 حالات مصابة بمرض سوء التغذية عقب الولادة مباضرة حالة منها توفيت الاسبوع الماضي".

وبينت د. مكية ان الوزن الطبيعي لاي طفل عقب الولادة يبلغ ثلاثة كيلوغرامات في حين ان الحالات التي تم استقبالها يزنون 2 كيلوغرام وما دون ذلك".

وأكدت د. مكية ان مرحلة ما بعد معالجة سوء التغذية يعد أكبر تحد يواجه القطاع الصحي، لافتة الى ان تدهور المستوى المعيشي للمواطنين وخاصة عقب اندلاع الحرب يشكل تحديا حقيقيا ويهدد بحدوث "انتكاسة" لحالات عديدة تم معالجتها من مرض سوء التغذية.

وقالت د. مكية ان توفير بيئة صحية مناسبة في مناطق التجمعات السكانية امر مهم جدا، موضحة انه يجب ان تكون مياه الشرب آمنة ومعقمة، واماكن الصرف الصحي بعيدة وبمسافة كافية عن التجمعات السكانية.

وقالت د. مكية ندرة الكادر الطبي المتخصص في قسم سوء التغذية في مديرية اسلم، وان الموجود حاليا طبيب واحد فقط اخصائي طب عام وليس اختصاصي اطفال.

وناشدت د. مكية مهدي الجهات المختصة في السلطة المحلية بمحافظة حجة معالجة القصور والاشكاليات القائم للمساهمة في الحد من سوء التغذية.

#Hajjah #اسلم

© 2017 by Nazar Fareed